facebook

‎«فايسبوك»: من موقع تواصل اجتماعي... إلى موقع تصنيف اجتماعي

الأحد - 11 فبراير 2018 - الساعة 06:31 م بتوقيت اليمن ،،،

البعد الرابع | متابعات




‎لم تعد شركة «فايسبوك» موقع تواصل
‎اجتماعي وحسب، بل أصبحت موقعاً تصنيفياً أيضاً، يحدد المستوى الاجتماعي للمستخدمين، كغني أو فقير.




‎تقدمت شركة «فايسبوك» بطلب براءة اختراع لتقنية تكشف، بشكل تلقائي، عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمستخدمين. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن «التقنية الجديدة تصنف المستخدمين ضمن واحدة من ثلاث فئات، الطبقة العاملة أو الوسطى أو العليا»، وأضافت أنه يمكن لهذه الميزة إذا تم تطبيقها «تحديد مستواك الاجتماعي إذا ما كنت غنياً أم فقيراً»، وأوضحت أن «تاريخ براءة الاختراع يعود إلى 27 يوليو العام 2016، لكن تم الإعلان عنها من قبل الشركة خلال فبراير العام 2018».




‎يحدد هذا النظام الوضع المادي والاجتماعي للمستخدمين، بتوجيه «فايسبوك» عدداً من الأسئلة للمستخدم، تبدأ بسؤال عن العمر، وبعد السؤال الأول تطلب من الذين تتراوح أعمارهم من 20 إلى 30 سنة الإفصاح عن عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت التي يملكونها، وأيضاً مستوى التعليم والسفريات التي قام بها المستخدم.



‎أما الذين تترواح أعمارهم من 30 إلى 40 سنة، تطرح عليهم نفس الأسئلة، بالإضافة إلى سؤال عن ما إذا كانوا يمتلكون منزلاً أم لا، وهكذا يجمع النظام البيانات كافة المتعلقة بالمستخدمين.




‎في حال تحفظ المستخدم عن الإجابة على بعض الأسئلة، يمكن للنظام تحديد الفئة الاجتماعية للمستخدمين عن طريق المدارس والجامعات المسجلة عبر حساباتهم، والأحياء التي يسكنون فيها، إضافة إلى تمكن النظام بتنبؤ عدد الأجهزة التي يمتلكها المستخدم.



‎ وأوضح «فايسبوك» أنه يجمع مؤشرات لتحديد دخل المستخدم بأسئلة عن السفر، واستخدام الإنترنت وملكية الأجهزة المتنوعة، لأن المستخدمين لا يريدون عادة مشاركة دخلهم، وأضاف: «غالباً ما نسعى للحصول على براءة الاختراعات التكنولوجية الحديثة، حتى وإن لم ننفذها، لكن ربما تصبح تلك البراءة مهمة في خططنا المستقبلية».




‎ونقلت صحيفة «ديلي ميل» عن موقع «ذا هيل»، أن «شركة فايسبوك ستعمل على ذلك التحليل لتتبع الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمستهلكين، من أجل عرض أفضل الإعلانات لهم»، ولكن أشار الموقع الأمريكي إلى أنه من الممكن أن لا تفعل الشركة أي شيء من هذا الاختراع.




‎والجدير ذكره أنه في حزيران العام 2017، أعلن «فايسبوك» عن براءة اختراع ينوي استخدامها لتحليل العواطف التي يشعر بها المستخدم، والتي تظهر على وجهه، وذلك من خلال مراقبة كيف يتفاعل المستخدم مع المنشورات والرسائل والإعلانات التي يراها على حساباتهم، عبر كاميرا هاتفه الذكي أو كاميرا الحاسب المحمول


‎(الأناضول)