ادبــاء وكُتــاب


02 يونيو, 2018 08:38:56 ص

كُتب بواسطة : محمد عباس الضالعي - ارشيف الكاتب




لعب الجنوبيون ادوارا مشرفة وعظيمة في نشر الاسلام والدفاع عنه منذ اللحضات الاولى لظهوره. وليس غريبا ان يكون اول فارس في الاسلام منهم.

هذا الفارس هو المقداد بن عمرو بن ثعلبة المهري الاصل. الكندي الحضرمي الموطن .. والذي يلقب بالمقداد بن الاسود الكندي.
كان ابوه يقطن في المهرة فاصاب دما في قومه . فحل في حضرموت وحالف قبيلة كندة . فكان يقال له عمر الكندي. فتزوج وانجب المقداد . وعندما كبر المقداد وقع بينه وبين احد الحضارمة مشاجرة . فضرب المقداد رجل الرجل بالسيف وهرب الى مكة. فحالف الاسود بن عبد يغوث الزهري الذي تبناه. فصار يقال له المقداد بن الاسود.. اسلم مبكرا .. وقد روى الصحابي الشهير عبدالله بن مسعود ان اول من اظهر اسلامه سبعة اشخاص ومنهم المقداد. وانه هاجر الهجرتين الى الحبشة (ارتيريا) والمدينة.. وشهد معركة بدر . وانه فارسها الاول.. حيث لم يسبقه احد ان قاتل على فرس في الاسلام.. واضاف بن مسعود ( شهدت من المقداد مشهدا تمنيت ان اكون انا صاحبه).

وذكر الرواة ان الرسول صلى الله عليه وسلم زوجه ببنت عمه ضباعة بنت الزبير بن عبدالمطلب.

عظمة هذا الصحابي الجليل والفارس الشجاع تجلت بالحديث النبوي الشريف ان الله احبه قبل ان يحبه نبيه . فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (( ان الله عز وجل امرني بحب اربعة . واخبرني انه يحبهم : علي والمقداد وابو ذر وسلمان)).

توفي المقداد سنة 33 هجرية.. رضي الله عنه وارضاه.