ادبــاء وكُتــاب


09 نوفمبر, 2020 08:05:25 ص

كُتب بواسطة : مجاهد القملي - ارشيف الكاتب



حافظ اللواء الركن الدكتور رياض علي الفقير على شخصيته الحصرية كمناضل وطني بارز،نال إعجاب الكثير،وكسب إشادات واسعة،من شخصيات حكومية وكوادر مثقفة،وقيادات من منظمات المجتمع المدني،خلال السنوات الماضية كأفضل شخصية حكومية رزينة ومتقدة للعام السادس على التوالي،ويأتي هذا الرصيد وافر الخلق والعلو والنبل لمعالي الوكيل نتيجة أدائه المتميز،وقدرته على البناء والاصلاح والتغيير ودوره المشهود في تحقيق استراتيجية الحكومة ومستهدفات الأجندة الوطنية.
وحرصه الدائم على تعزيز منظومة الابتكار الحكومي،والارتقاء بالأداء إلى مستويات تفوق توقعات أقرانه،معالي الوكيل الدكتور رياض الفقير مبدئي،وعمله يضعه في مصاف الشخصيات التي تعمل على إرساء مفاهيم التميز للعمل المؤسسي،وينتهج مسيرة من الأداء في العمل،كمسؤول حكومي ناجح يتبنى مفاهيم الريادة والتميز،وحريص على تأهيل وتعزيز قدرات العناصر البشرية حجر الأساس في مسيرة التطوير والتحديث لمؤسسة الأمن .

جهوده معطاة ونموذجية لمنتسبي الوزارة، فلتنهل وترتوي من معارفه وخبراته فهو شجرة مثمرة في بيئة العمل الأمني، والخدمات للمجتمع والحفاظ على أمنه واستقراره ومنجزاته الوطنية،في قاموس اللواء الركن الدكتور رياض الفقير عناوين باذخة الرقي لمسيرة التطوير المستمرة بنشر ثقافة الوعي والشعور بالمسؤولية بصورة متواصلة،وإطلاع المنتسبين على التطورات والمستجدات المتلاحقة في مجالات التميز والريادة،والتركيز على مفاهيم استشراف المستقبل والابتكار والإبداع. اللواء الركن رياض الفقير دكتور لبيب ومراقب يقظ،لمؤشرات الأجندة الوطنية،التي تتوج بمبادرات وزارة الداخلية التي تعمل عليها بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من أجل تعزيز مستوى الشعور بالأمن لجميع المواطنين والمقيمين على أرض الوطن .

الأهداف الاستراتيجية تركز على تعزيز الأمن والأمان وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية،وترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي الرامي لترسيخ قيم البذل والعطاء والانضباط في اداء المهام الأمنية،في سياق انساني ووطني منقطع النظير،بمثل هذه القيادات الأمنية المهمة المدركة مسؤوليتها بحنكة واقتدار محل اعتزاز وفخر للمؤسسة الأمنية ومثال يحتذى به ونموذجا  للقائد الأمني الذي يجمع ما بين الانضباط الأمني والبعد الانساني ويحقق التواصل والاحترام بين منتسبي المؤسسة الأمنية والمواطنين والمقيمين . اللواء الدكتور رياض واحدا من النماذج المتميزة والقدوة التي يمكن قيادة الوزارة من الاهتمام والظفر بسيادته كي يضيف لوزارة الداخلية مصفوفة محكمة لتحقيق المنظومة الأمنية المتكاملة،ولئن اللواء الركن الدكتور رياض الفقير وكيل وزارة الداخلية لقطاع التأهيل والتدريب،حظه من العلم والمعرفة غزيرا وثقافته بلغت الآفاق وخبراته تجاوزت الاجتهاد والمثابرة فإنه يمتلك الدهاء والحكمة لتعزيز العمل الفني بالوزارة  واستمرار ضمان تطبيق أعلى معايير التميز والثراء المعرفي الأمني في منظومة العمل وتبنى سياسات ومشاريع ومبادرات تنمي من القدرات،وفق مسيرة تستثمر في الكادر البشري،والوصول إلى أعلى معايير الجودة لتحقيق الأجندة الوطنية وفق رؤية حكومية يسمح لها تبوء موقع متقدم على سلم مؤشرات التنافس الإقليمي والعالمي .