ادبــاء وكُتــاب


28 يوليو, 2020 09:50:56 ص

كُتب بواسطة : نادر الصوفي - ارشيف الكاتب




كان لابد لقيادات وقواعد الحزب الإشتراكي من اتخاذ موقف جاد وصريح ازاء التخاذل والانبطاح الذي اظهرته شخصيات من خلال بيان سكرتارية المنظمة في محافظة تعز ازاء التطورات الاخيرة في الحجرية وتحشيد حزب الاصلاح ضد اللواء ٣٥ مدرع.

وهذا الموقف اثار حفيظة اغلب قواعد الحزب الاشتراكي.. ودفع بهم للشعور بالاحباط والخذلان كونه لا يمثل الخيارات الوطنية للمجتمع في مديريات الريف الجنوبي وتفسيراتهم لشكل الصراع في الحجرية.

وردا على هذا الموقف المتماهي مع حسابات مراكز نفوذ حزب الاصلاح في تعز ، ورغباتهم الاستحواذية والاقصائية ، فانه يتوجب على قواعد الحزب وسكرتارية المنظمات في مختلف مديريات المحافظة من العمل على تدارك الموقف وتصحيحه بأتخاذ خطوات جادة لوقف هذه المهزلة من قبل سكرتارية تعز .. لانه يفسر ويمثل مصالحها الشخصية وحاولت ان تعكسه على موقف الحزب ككل، وهو الامر الذي يتناقض مع المصلحة العامة والسياسية للمجتمع في مديريات الريف الجنوبي.

ويجب غدا وبعده والذي يلية العمل المتواصل وعقد لقاءات واجتماعات لإتخاذ وقفة جادة واعادة الاعتبار لموقف الحزب، واصدار بيان يكون واضح بوضع هؤلاء في موقف( مخزي لكل من اعلن مواقف لا ترتفع لمستوى الناس ، وتجاوز التهور اللامحسوب والمصالح الشخصية)

وانا واثق من كل هذا ... سيحدث خلال اليومين القادمين.

مالم فإن الحزب الاشتراكي في تعز سيعمل على خلق شرخ حقيقي بينه وبين قواعدة .. ويتخلى عن دورة المستقبلي.