ادبــاء وكُتــاب


28 ديسمبر, 2019 09:49:57 ص

كُتب بواسطة : رويدا عبدالكافي - ارشيف الكاتب


قتلوك يا وطني
كلاب الشارع المسعور..
غدروك يا عدنان
يا من كنت لنا آخر دستور ..

ثم تباكوا لقتلك
كبكاء التماسيح، نفاق وفجور..
إن الثعابين ترقص،
خلف الستار ببهجة وسرور
حِربا وبكل الألوان هي تغور
والكل يعلم خبثهم
اجرامهم المستور..

لن يستطيعوا اطفاءك
وأنت لنا نور
لن يستطيعوا اخمادنا
فها نحن اليوم يا عدنان نثور

تغيظهم كل الأيادي الأمينة
فيقتلوها ليسرقوا المدينة
ويجعلوا من الدماء وليمة
غدروا تعز..
غدورنا بقتلك، لكنك حي، وعامر فينا..
قتلوا ربان السفينة
ليصنعوا من وطننا حياة حزينة..
قتلوك يا روح المدينة والسكينة