ادبــاء وكُتــاب


19 أكتوبر, 2018 07:42:24 ص

كُتب بواسطة : محمد عباس الضالعي - ارشيف الكاتب




محمد عباس ناجي الضالعي.

وانا اشاهد نشرة اخبار قناة عدن سمعت المدعو عبدربه منصور هادي وهو يستقبل اليوم الخميس18 اكتوبر 2018م السفير الجديد لبريطانيا.. يقول للسفير ان بريطانيا قامت بترسيم الحدود بين الجنوب العربي واليمن في عام 1934م وبدلت الضالع بالبيضاء.

هذا المدعوه الذي لم يقراء في حياته كتابا لا يدرك ان امارة الضالع نشأت في عام 1682م _ 1093هجرية وكان حينها امير الضالع قاسم بن شعفل وابنه احمد يقاتلان قوات الامام مع سلطان يافع السفلى معوضة بن عفيف وسلطان يافع العليا صالح بن احمد هررة وسلطان العوالق صالح بن منصر (  انظر العبدلي.. هدية الزمن ص 132) وتشير الوثائق البريطانية ان امارة الضالع نشأت في مطلع القرن السابع عشر الميلادي ( انظر جافن_ عدن تحت الحكم البريطاني ص 242). وغيرها من الكتب التاريخية. وامارة الضالع حكمها 19 اميرا وظهرت قبل ان تظهر سلطنة الفضلي التي ينتمي اليها هادي.

لانه لم يقراء تاريخ شعب الجنوب العظيم والناصع فهو لا يعلم ان اتفاقية الحدود بين الجنوب العربي وصنعاء وقعت بين بريطانيا وتركيا عام 1902م. وما وقع عام 1934م بين بريطانيا والامام يحيى كان بشأن اخراج القوات الامامية من معظم اجزاء محافظة ابين.. اما الضالع فاميرها نصر بن شائف البطل وابنه حيدرة الثائر وقبائل ردفان الباسلة وبدعم من قبائل يافع هم من الحقوا الهزيمة بقوات الامام يحيى عام 1928م وحرروا الضالع.

والضالع تاريخها ناصع نصوع الشمس فهي او منطقة تحررت من بريطانيا عام 1967م لهذا يحقد عليها هادي لانها اذلت اسيادة البريطانيين. وهي التي تصدت لقوات الحوثين واول منطقة تحررت منهم في 25 مايو 2015م. وهذا ليس ببعيد.

لان هادي لايدرك التاريخ فهو يستقي معلوماته من العناصر التي دأبت على تشويه صورة الضالع.. نقول له توقف عن الاساءة للضالع ولا تدفعنا الى كشف المستور من تاريخك الاسود.. اما الضالع فهي لاتحتاج لشهادة امثالك بانها جنوبية.. فا الجنوبيون القحاح يفتخرون بها كجزء من وطنهم العظيم.