أخبار وتقارير

بالوثائق..«البعد الرابع» ينشر نتائج التحقيق بقضية الجثث المجهولة التي عثر عليها في المنطقة الحرة بعدن والطب الشرعي يؤكد أنها دفنت في حرب 2015 (تفاصيل هامة )

الإثنين - 07 يناير 2019 - الساعة 03:45 ص بتوقيت اليمن ،،،

البعد الرابع : عدن : خاص


اثارات قضية العثور على جثث مجهولة في المنطقة الحرة التابعة لميناء عدن بالمنصورة الكثير من الجدل ، فيما تعمدت وسائل إعلام محلية بعينها ترويج القضية على أنها تصفيات ميدانية لأشخاص ، موجهة اصابع الاتهام ضد إدارة أمن عدن .

وسائل إعلام محلية بالغت في أخبار نشرتها تقول انه عثر على تسعة جثث بينما الحقيقة تقول وما أثبتت التقارير الرسمية انها جثة واحده فقط.

الطب الشرعي والتحقيقات التي استمرت ثلاثة ايام تنفي صحة كل ما روجته الكثير من وسائل الإعلام عبر سلسلة اخبار سوداء، وما تناقلته بعض المواقع الاخبارية نقلاً عن تلك المصادر والمواقع في عدن .
ومطلع الشهر الجاري كشف تقرير طبيب شرعي حقيقة الجثه التي عثر عليها بالمنطقة الحرة اثناء عمل توسعة لممر الشاحنات التي تقل البضائع من داخل الميناء ، وذلك بغية تخفيف الازدحام المروري التي تسببه الشاحنات في جولة كالتكس وسط عدن .
وفور تداول خبر العثور على الجثث باشر مدير عام المنطقة الحرة وقسم البحث التابعة للمنطقة الحرة التحري عن الموضوع بشكل رسمي حيث وجه مدير عام المنطقة الحرة عبدالسلام العمري مذكرة رسمية ، وجهها إلى وكيل النيابة والبحث للتحري في الحادثة ، وخلال ذلك باشر فريق تحري واخصائيين من الطب الشرعي التابع للنيابة العامة النزول إلى موقع دفن الجثث للتأكد من هوية الاشخاص والعام الذي دفنوا فيه .
وتحصل موقع البعد الرابع على نتائج التحقيقات الرسمية في الحادثة وهي صادرة عن وزارة الداخلية والنيابة العامة وقسم البحث التابع لإدارة الميناء ، حيث تبين ان الجثه التي عثر عليها مقابل محطة اكس برس جثث قديمة تم دفنها قبل اربع سنوات أي في خضم الحرب ويتوقع ان تكون لمقاتلين تابعين لجماعة الحوثي ، وتم دفنه حينها هناك خلال ايام حرب 2015 ، بحسب تقرير الطب الشرعي .
ويقول الطبيب الشرعي يزيد محسن عطروش في مذكرة رسمية صادرة عن النيابة العامة ووحدة الشرعي ان الجثه التي تم العثور عليها ملفوفه بقماش بيج فاتح وتظهر وقد تحللت اجزاء منها بسبب الرطوبة تؤكد التحريات ان الجثث كانت قد دفنت في حرب 2015 .
وفي المذكرة الرسمية التي رفعها الطبيب الشرعي الدكتور يزيد يسرد خلالها الكثير من الحقائق التي تنافى مع ما رجته الكثير من وسائل الإعلام خلال اليومين الماضيين .
وفي التقارير المرفقة في الخبر يتبين للجميع زيف الكثير من وسائل الإعلام التي تعودت على التحريض وكيل الاتهامات إلى الأمن في عدن بغية تصويره فاشلاً وعاجزاً عن ضبط الأمر والاستقرار في العاصمة وتارة اخرى اتهامه بعمليات اغتيال وتصفيه خارجة عن القانون ، غير ان الحقيقة وحدها من تثبت دائماً عكس ما تروجه تلك المطابخ الإعلامية وما تؤكده الدلائل الرسمية التي تنفي صحة كل الاخبار المنشورة سابقاً .

وعملاً بمواثيق الصحافة والمصداقية التي يجب ان يعرفها الجميع البعد الرابع ينشر الوثائق الخاصة التي تثبت صحة ما ورد اعلاه ، كما لا ننسى ان نشر ان هذه النتائج هي ثمار جهد قام به كلاً من مدير عام المنطقة الحرة عبدالسلام العمري ومدير البحث في المنطقة الحرة العقيد نصر الشعيبي ومدير التحقيقات العقيد الخضر مضفري وكذلك النيابة العامة ووحدة الطب الشرعي .