أخبار وتقارير

تفاصيل حصرية لحادثة مقتل السنباني بالصبيحة

السبت - 11 سبتمبر 2021 - الساعة 12:11 ص بتوقيت اليمن ،،،

متابعات | البعد الرابع

حصلت الجريدة بوست على تفاصيل حصرية تفند ما يروج له بعض الناشطين والمواقع الإخبارية من راويات ومعلومات مضلله ومجهولة المصدر وأغلبها من مصادر معادية أعتمد على الإساءة ومحاولة النيل من القوات المسلحة الجنوبية.

وبحسب المعلومات المؤكدة ان رواية مقتل عبدالملك السنباني المنشورة في صفحات التواصل الاجتماعي والتي لفقت تهمة مقتله لقوة امنية تتبع اللواء التاسع صاعقة وصدقها وتعاطف معها كل من لايعرف حقيقتها هي رواية غير صحيحة ومفبركة.

والقصة الحقيقة لماحدث بالضبط يرويها لنا مصدر مطلع بالحادثة حيث قال ” هذا الشخص وجد في محطة مفرق الفرشه وشوهد عليه حركات غريبة من قبل ناس مدنيون لاينتمون للامن وقد تم الابلاغ عنه نقطة الواء التاسع صاعقة مع سرد، اوصافه ونوع ورقم السيارة التي يستقلها”.

وأضاف المصدر ” وحين استلمت البلاغ النقطة العسكرية ظلت تترقب الشخص وسيارته حتى وصلت الى النقطة وعند وصوله طلبت هويته الشخصية مثله مثل اي شخص تطلب هويته حسب النظام والقانون الا انه رفض ابراز هويته وعندما اصروا عليه الافراد على ذلك نزل مترجلا من السيارة بكل غضب رافضا ماطلب منه”.

وتابع المصدر ” وكون الشخص متدرب على ممارسة رياضة الكارتيه ويجيد لعبها بمهارة وكان كل من اقترب منه من الجنود تعامل معه بطريقة حركاته الرياضية مما تسبب في جراح لبعض الافراد وركن عمليات الكتيبة وبعدها صعد على قمة الجبل المحاذي للنقطة وظل يرمي كل من اقترب منه بالحجارة ليمنع الافراد من الاقتراب منه”.

وأستطرد قائلاً ” قام الأفراد بتطمينه بعدم المساس به والتعامل معه بكل ود واحترام الا انه رفض رفضآ قاطعآ الامتثال للقانون وبعد ذلك فر راكضا مسافة بعيدة من النقطة والافراد يركضون خلفه الى ان وصل الى الجسر القريب من منطقة الخطابية وصعد مرة اخرى بالجبل القريب من الجسر واستمر في رمي الاحجار عليهم والرد عليه من قبل الافراد الذي لاحقوه ركضا والبعض فوق الطقم حتى تم الامساك به وتم التضميد والمجارحه له”.

وأختتم تصريحه بالقول ” ثم تم نقله برفقة السائق الذي كان يقوده بالسياره الى قيادة اللواء بعمران وبعد ان ظهر منه خروج دم من انفه امرت القيادة اسعافه الى مستشفى البريقا على متن احد الاطقم وعلى غفلة من الافراد قفز من على متن الطقم وهو يسير الى الارض والسائق شاهد على ذلك وعند وصوله الى المستشفى توفي نتيجة قفزه من على الطقم وليس كما يدعى المروجون على صفحات التواصل الاجتماعي بانه تم قتله لغرض نهبه واخذ مابحوزته”.