ادبــاء وكُتــاب


23 أبريل, 2018 07:48:47 ص

كُتب بواسطة : محمد عباس الضالعي - ارشيف الكاتب




يمكننا جزم القول ان مدينة الضالع على وشك ان تصبح مصدرا اساسيا وكبيرا للارهاب ليس على مستوى الجنوب وانما على مستوى اقليمي ودولي.. وندلل على ذلك بالحقائق الدامغة التالية:

_ توجد عدة جماعات دينية متطرفة في الضالع تطلق على نفسها ( سلفين.. سنيين.. اصلاحين) تشكلت في البداية كاذرع لحزب الاصلاح التكفيري ولفرع معهد دماج في صعدة.. بعد تخلص الحوثين من معهد دماج اصبحت الضالع مأوى آمن لتلك الجماعات المتطرفة.

_ تحضا تلك الجماعات بدعم حزب الاصلاح المتطرف وجهات سعودية ودولة قطر . وذلك بهدف نشر المناهج الدينية المتطرفة واحداث اختراق كبير في محافظة الضالع التي تعتبرها القوى الداعمة لهذه الجماعات المتطرفة حجر عثرة في بسط نفوذها على  الجنوب ونهب ثرواته واستمرار احتلاله.

_ اصبحت هذه الجماعات لديها مراكز تعليمية تستوعب ليس شباب الضالع وشباب الجنوب وانما شباب من خارج الجنوب _ عرب وغير عرب _ وتوفر لهم كل الامكانيات المادية والمالية.. هذه المراكز لاتخضع لاشراف ورقابة حكومية. وانما تتمتع بالاستقلالية الكاملة.. فهي تعتبر نفسها وريثة الله في ارضه.

_ هذه الجماعات لديها اذرع عسكرية سرية تتسلم مرتباتها من الخارج عبر مايطلقون عليهم بالمشايخ.. واذرع عسكرية علنية تتسلم مرتبات شهرية من اللواء 33 مدرع المتمركز في الضالع . ولديها علاقات وثيقة بشرطة الضالع.

_ اكبر مجموعة دينية متطرفة بقيادة شخص اسمه رشاد الشرعبي. اسرته نقيلة من تعز الى الضالع.. واليوم يفرض قوته على الضالع بجلالة قدرها.. ويعمل هذا الشخص على بناء اكبر معهد ديني على مستوى الجنوب في الضالع. فقد قام بشراء مساحة تبلغ عدة كيلومترات وبملايين الدولارات لتشييد المعهد.

_ هذه الجماعات اضحى صوتها واوامرها وامكانياتها تعلو على قيادة السلطة المحلية في الضالع وتصدر الفتاوى لتطبيق نهجها المتطرف بالقوة ولا يستطع احدا معارضتها ومن يجهر بذلك سيكون مصيره الموت.

_ هذه الجماعات قامت بتدمير اهم المعالم الاثرية والاضرحة تحت مبرر انها معالم بدع والحاد واشراك بالله.

_ تعمل على تطبيق المذهب الوهابي المستحدث في الحنوب وانهاء المذهب الشافعي السني المعتدل الذي اتبعه شعب الجنوب منذ اكثر من الف عام.

_ ما ذكرناه اعلاه ما هو إلا قطرات من مياه محيط.. وما خفي اعظم.. اردنا به تنبيه ابناء الضالع بشكل خاص وابناء الجنوب بشكل عام الى خطر قادم لامحالة اذا لم يتم وأده في مهده.

احمد خالد المرفدي _ الضالع.