ادبــاء وكُتــاب


18 أكتوبر, 2022 11:08:43 ص

كُتب بواسطة : محمد غالب احمد - ارشيف الكاتب



"اهداء الى احبابنا الاجيال الجديده من. * محمد غالب احمد
14/اكتوبر/2022"

اولا:- في ختام أشتباكات ومقاومة مسلحة مستمرة ضد القوات الاستعمارية في ردفان من عام ١٩٤٢ اعلنت الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل :رسميا: عن انطلاق الشرارة الأولى لثورة ١٤ اكتوبر المسلحة في هذا اليوم التاريخي من قمم ردفان الشماء بقيادة المناضل الحر البطل وأبرز المؤسسين الأوائل للجبهة القومية (الشيخ راجح بن غالب لبوزه) الذي قاد معركة الانطلاق بنفسه ضد الجيش الاستعماري رغم قواته البشرية برا وجوا ، مقدما حياته بصفته الشهيد الماجد الأول للثورة من أجل التحرير والاستقلال ومعه كوكبة من ابناء ردفان البواسل ،حيث ارتوت بدمه ودماء الشهداء الزكية وديان وجبال وتربة ردفان المقدسة ، وارتفعت راية الثورة خفاقة عالية بكل شموخ وكبرياء في كل جبهات القتال بألوانها الثلاثة :الاسود والابيض والاحمر : كما هي اعلاه ، وتواصل أنتشار الراية مرفوعة ومحمولة على اكتاف وهامات المناضلين الابطال :جيش التحرير التابع للجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل: ثم على أكتاف وهامات المناضلين الابطال في (التنظيم الشعبي) الذراع العسكري لجبهة تحرير جنوب اليمن المحتل بعد تشكيلها لاحقا، حيث التحم الابطال جميعا في الدفاع عنها بكل فداء وأقتدار ، وخضبوها بدمائهم الطاهرة :شهداء اماجد وجرحى ميامين: طول سنوات مرحلة الكفاح المسلح مثلما هي نفس المواقف للتنظيمات والفرق السرية للفدائيين العمالقة في عدن الحبيبة ، ثم انتشرت الراية في كل مكان بالريف والمدن وشرع أبناء الشعب في شرائها من الاسواق وحياكتها في بيوتهم وتوزيعها مجانا وتشرفت النقابات الست بعدن بالدور الطليعي والى جانبها قطاعات المرأه والشباب والطلاب وقطاع التربية والتعليم والثقافة والصحفيين والادباء والكتاب والفلاحيين والصيادين والقبائل وابناء اليمن في المهاجر خاصة في بريطانيا وامريكا.
٢- وظل قادة ووفود الثورة الاكتوبرية يحملون رايتها معهم أثناء زيارتهم الى الخارج للمشاركة في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومختلف منظماتها والجامعة العربية وأصدقائهم في الدول الشقيقة والصديقة المؤيدة والمتعاطفة مع ثورة ١٤ اكتوبر وشعبها.
٣- ومع بداية اسقاط وتحرير مناطق الريف وسلطاتها التابعة للاستعمار من قبل جيش التحرير والتنظيم الشعبي وأسقطوا وطردوا معسكرات بريطانيا والى جانبهم ارتال التنظيم السري للجبهة القومية في جيش الاتحاد ومعسكرات الامن وصولا الى عدن ليكون القطاع الفدائي والتنظيم العسكري والامني في مقدمة الصفوف وكل ابناء عدن الحبيبة وهم يحملون راية ثورتهم في مظاهرات عارمه لم يحصل لها مثيل.
٤- وقد حملها وفد الجبهة القومية اثناء مفاوضات انتزاع الاستقلال الناجز كامل السيادة التي جرت مع الوفد البريطاني في جنييف من يوم ٢١ نوفمبر حتى يوم ٢٩ نوفمبر ١٩٦٧.
ثانيا: بعد سنوات من القتال والحروب الدامية بين الشطرين وكان أخرها حرب ١٩٧٩ بدأ الحوار بين دولتي الشطرين برعاية عربية على اعلى المستويات في القاهرة وطرابلس واخيرا في الكويت ، ونتج عن ذلك تشكيل اللجان الرئيسية المختلفة للحوار بشأن انهاء الحروب وبحث افاق مستقبل اي كيان يمني واحد ، وما يختص بالجانب الدستوري والسياسي والحقوقي والعسكري والامني بما في ذلك علم الكيان اليمني المنشود ، حيث قدمت اليمن الديمقراطية وبكل اصرار بأن تكون راية ثورة ١٤ اكتوبر : هي علم هذا الكيان المأمول كونها اطاحت وهزمت الاستعمار البريطاني وغرست اخر مسمار في نعش الامبراطورية التي كان يقال بانها لاتغرب عنها الشمس ، وفعلا غابت تلك الشمس الى الابد في آخر ثورة مسلحة في الشرق الاوسط.
ثالثا: وقد لقي هذا المقترح الذي اصرت عليه اليمن الديمقراطية ترحيبا داخليا وفي الدول والاحزاب الشقيقة والصديقة وبالذات في المحادثات الهامة الناجحة في الكويت الشقيقة بقيادة سمو امير البلاد جابر الاحمد الصباح وسمو الشيخ صباح الاحمد الصباح وزير الخارجية رحمهما الله ، وبالمقابل كان هناك عدم قبول من الطرف الاخر لأعتماد الراية كضرورة قصوى ولكنهم في الاخير وقعوا في حرج من الموقف العربي المؤيد لأعتمادها اضافة الى دعم وتشجيع واصرار بكل وضوح وصدق من قبل الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله ، وكل المواقف العربية الشقيقة المعروفة جيدا لقادة اليمن الديمقراطية الشعبية الذين لازالوا على قيد الحياة متمنيا لهم من القلب الصحة ومواصلة الاهتمام بالقضية الجنوبية العادلة والحقيقية كما هو مشهود لهم .
رابعا: ثم صدرت الاوامر في صنعاء لمن اسموهم (علماء وممثلي رب العالمين جل جلاله في اليمن ومع الاوامر السوداء عناوين الفتاوى المطلوب كتابتها ثم اعادتها لصاحب الامر والنهي لمراجعتها ثم الامر بأصدارها بأسمائهم نشرا أوعبر الاشرطة : وهذا ماتم حيث جاء في احدى الفتاوى بأن أعتماد هذه الراية يعتبر حرام وهي ملعونة وحكموا على ان ذلك هو مخالف وخروجا عن الدين الحنيف والقرآن الكريم والسنة النبوية لأنها راية حزب شيوعي كافر وملحد ، وهذا ما جاء في تلك الفتوى الجهنمية التي لازالت موجودة حتى اليوم.
خامسا: شرع المناضل الوطني الحر والشجاع (عمر الجاوي) بالتصدي بشكل خاص لهولاء ولأسيادهم بصفته رئيس اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين وقائدا لحزب التجمع الوحدوي اليمني ، وعضوا فاعلا في لجان الحوار المختصة بالشأن الدستوري وحقوق الانسان والمساواة والعدالة والديمقراطية ، وقد سبب لهم توترا وقلقا في اصراره على اعتماد الراية وسخر شعبيته وقوة منطقه وسمعته ومواقفه والاحترام والتقدير اللذان يتمتع بهما داخليا وعربيا واقليميا ودوليا لتثبيت هذه المواقف السياسية والقانونية كما ظل متمسكا بشدة بمواقفه ضد حرب ٧ يوليو الاسود ١٩٩٤ على الجنوب ارضا وانسانا وماتبعها من ممارسات قهرية لكل من يخالفهم ولايخضع لهم ولتهديداتهم التي يسمعها بأذنيه امام الحاضرين وامامه شخصيا ومنها ما يلي:(يا جاوي انت ربشت الدنيا داخل البلاد وخارجها اذا ما تسكت لازم بايقع لك حل ، فرد عليه البطل الجاوي ( انا داري من زمان بأنك باتقتلني ولي الشرف بأن اموت شهيدا اما انت فستجد مصيرك على ايدي من تكلفهم بأعمال القتل والاغتيالات انفسهم ) وفعلا صدرت أوامر بفتوى أغتياله ولازال الكثير ممن سمعوا حديثهما احياء يرزقون ، وغادرنا شهيدا خالدا رافع الرأس وسيظل حيا في قلوبنا طول حياتنا.
قبل الختام: أن راية ثورة ١٤ اكتوبر الخالدة هي اليوم العلم الرسمي للجمهورية اليمنية المعترف بها عربيا واقليميا ودوليا وامميا .
في الختام: لقد دونت ملخصا متواضعا لرحلة الراية الاكتوبرية خصيصا للأجيال الجديده نقية القلوب والافئده الصادقة البريئة الذين لم يعايشونها أو يشاهدونها ترفرف في كل مكان منذو انطلاقة الشرارة الاولى للثورة الاكتوبرية حتى انتزاع الاستقلال المجيد يوم ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧ .، بل عاش معها بكل اعتزاز وشرف اجدادهم وابائهم واخوانهم الكبار واقاربهم ، وقدم العديد منهم حياتهم وهم يحملونها ويدافعون عنها كشهداء اماجد وجرحى افذاذ ، والعدد الاخر. منهم ظلوا في السجون والمعتقلات صامدين ثابتين على مبادئ الثورة ورايتها العملاقة وآخرين ممن اشرت اليهم اعلاه ظلوا في مناطقهم وبيوتهم يقدمون كل الدعم والاسناد للمقاتلين الشرفاء الصامدين صمود الجبال واخفاء الجرحى وعلاجهم والاهتمام بأسرهم واسر الشهداء في كل شي ، ولهذا رأيت كتابة هذه الاسطر لكي ابرئ ذمتي بدلا من ان اختار الصمت الجبان واترك هذه الاجيال الحبيبة ضحية لما يطرح لهم من حكايات مزيفة تخص الثورة الاكتوبرية ورايتها وتضحيات قادة الثورة الاكتوبرية ضد الحكم الامامي البغيض والدفاع عن الثورة السبتمبرية والنضال لأنتصار ثورة اكتوبر حتى انتصارها المبين ، وهذا كله يأتي مع الاسف من أشخاص وجهات لايعرفون عدم صحة ما يطرحونه ويتلفظون به ولكنهم ينفذون ما يؤمرون به عن قصد او غير قصد ، والاهم انهم لايدركون ان ذلك سيذهب بهذه الاجيال نقية الضمائر نظيفة السراير الى كراهيتهم للاخرين والتقاتل معهم بل وبينهم البين في حروب اهلية جنوبية لاتبقي ولاتذر ، تصل الى كل محافظة ومديرية ومدينة وقريه والى البيوت وتدمير المحافظات الجنوبية وتمزيقها اكثر مما كانت عليه ابان الاستعمار البريطاني ،: لاسمح الله
اللهم اني اشهدك وانت خير الشاهدين والله من وراء القصد

* عضو المكتب السياسي
رئيس دائرة العلاقات الخارجية للحزب الاشتراكي اليمني