ادبــاء وكُتــاب


15 أكتوبر, 2021 09:53:33 ص

كُتب بواسطة : دليل يوسف - ارشيف الكاتب



تعز #عند الساعة ،الحادية عشر مساءً، كالعادة، وانا اتنقل بين صفحات السوشال ميديا، يظهر لي عنوان مفزع ،
«قتلا وجرحى برصاص مجهولين في وسط المدينة»..
بدأت متابعة الواقعة، الاخبار تفيد أن شابين، كانوا على متن دراجة نارية، في شارع التحرير الأعلى ، وخمسة مسلحين ظهروا فجأة، مطلقين ،وابل من الرصاص على الشابين ،دون اية مبالاة بأرواح الأبرياء ، من يتواجدون في نفس المربع ...
سقط عشرات المصابين، على إثر الواقعه، تم نقل المصابين إلى مشفى الجمهوري ..
الشابين من كانا على متن الدراجة، واحد منهم هو سبب الحادثة،تعرض لمعظم رصاص المجهولين ،التي توزعت بين رأسة وبقية جسده، ليسقط قتيلاً ..
الضحية يدعى/ حسام محمد احمد المخلافي، ابُ لطفلين ، يعمل محاسب ..
إحصائية أولية#خمسة قتلى واصابة ثلاثة آخرين ،سائق الدراجة ثاني الضحايا ، و شاب عبسي يعمل صيدلاني، أحد هؤلاء الأبرياء، سقطوا قتلا دون ذنب أو جريرة ..
في غضون دقائق، الموت يفزع ساكني المدينة ، انا أحدهم وان كنت خارجها ..
- من اجل ماذا ..تقتلون حسام وهو الأب لطفلين لم يتجاوزا العامين، ما ذنب صغاره اللذان سيكبران دون، معرفته ولا احتضانه..؟ يا للوجع
- ما فعل بكم الصيدلاني العبسي، ولماذا ادميتم قلب والدته، التي تنتظر قدومه بعد يوم عمل شاق ..؟
- لماذا هذه الجرائم يا تعز .. لماذا هذا الوجع يابلاطجة الشارع .. لماذا شوهتم الحياة في تعز ..!
- اين القادة ، اين المرتزقة، اين مقاومة المدارس المرتدية بزات العسكرية زوراً وبهتان ..؟
- اين هو أمن تعز مما يدور في أزقة الضبوعة والمسبح ؟

أسئلة كثر ، تسلخ ضمائرنا ليل نهار ، ونحن من نموت، بغصتها دون حراك ..!