ادبــاء وكُتــاب


06 يوليو, 2021 10:01:11 ص

كُتب بواسطة : دليل يوسف - ارشيف الكاتب



بدون أدنى شك، يواجه أمن عدن تحديات وصعوبات كبيره ، في استعادة الأمن والاستقرار ،وهيبة الدولة المنشودة،خاصة بعد مرحلة ،الحرب والصراعات، التي دمرت أغلب مؤسسات الدولة .

في المقابل، يستوحي المتابع لكل الجهود الأمنية ،مؤخرا ، ك اعداد البرامج ،وتنفيذ الحملات الأمنية ،الهادفة إلى استعادة هيبة الدولة الأمنية،يثق حقيقةً، أن هناك نوايا إيجابية، وإدارة كفؤه، تقف خلف هذه التحركات المؤسساتيه ..

الحضور العملياتي في اغلب مديريات المدينة ،من قبل مدير الأمن ، ودعواته المستمرة، لكل منظمات المجتمع المدني، والمواطنين في المدينة، للتعاون مع رجال الامن، والتنويه على التزامهم قواعد السلامه العامه ، يثبت فاعلية، الرؤية العمليه والقيادية، لتخليص عدن واهلها، مظاهر التخلف والجهل والعصوبيه الدخيلة عليه.

إشارة إلى أن عوامل المرحلة الانية في المدينة، يضعها في محطة الانتظار! لكن ،عزيمة وإصرار إدارة أمن عدن، بصناعة الخطط والبرامج الامنيه، يتجاوز كل هذه التركات التي شوهت الوجه الحضاري للمدينة .

أسعدت كثيراً مساء اليوم ،وانا اتنقل في صفحات، مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع المهنية ، بألاشادة المجتمعية ،والطاقة الايجابية، التي تظهر في صفحات المهتمين .

هذا الحماس والتفاؤل في المدينة ، باعتقادي ناتج ،عن أثر التغذيه العملياتية، وجهود أمن عدن الأمنية ، من خلال الدعوات والتوجيهات المستمرة، لطواقم الأمن، لتلبية نداءات المواطن وخدمته، بمشاركة المجتمع المدني، الركيزة الأساسية، في تحقيق، الأمن والسلام للعاصمة المؤقتة عدن .