ادبــاء وكُتــاب


19 مايو, 2021 01:41:04 م

كُتب بواسطة : دليل يوسف - ارشيف الكاتب



حقيقةً لأول مرة اُدون شهادتي، في شخصية أمنية ، قل أن تجدها ،في عموم مؤسسات الدوله، اللواء/ مطهر الشعيبي، مدير أمن عدن ، يعتبر بنظري الشخصية الأنموذج، والشجاعة ،داخل مؤسسات الدولة اليمنية برمتها .

تجاوزت الثلاثين من العمر ، واعرف شخصيات كُثر ممن ينتمون لمؤسسات الدولة، لم تربطني بهكذا شخوص ،أية تواصل أو تعاملات،بشكل شخصي، الا ما ندر ،خلال هذه المرحلة .

بالأمس القريب ،اخذتني طرق المعرفة، وشواهد مهنتي الصحفية،إضافة لعِلاقاتي المجتمعية،إلى التواصل مع سيادة اللواء/مطهر الشعيبي،مدير الأمن، وصمام أمان"العاصمة المؤقتة"عدن ،للتنسيق مع إدارة مطار عدن الدولي،وإجراء التسهيلات اللازمة، لأجل تغطية،وصول جثمان،الفقيد الشيخ/محمد احمد منصور- عضو مجلس الشورى،الذي توفي، في السابع عشر من مايو الحالي عقب رحلته العلاجية بالعاصمة المصرية القاهرة،رحمه الله .

العاشرةُ ليلاً، الوقت متأخرٌ جداً،لاكن من الضروري أن اتصل بسيادة اللواء .!
يرد على اتصالي من أول مره،مُرحباً بي، ومُستمعاً لي، بعد أن سألني عن الوقت، وأسماء زملائي من الفريق المكلف بالتغطية .

انهيت مكالمتي الهاتفية،وشرعت في التحضير، والاستعداد، لموعد وصول الطائرة، لايزال هناك متسعُ من الوقت.!
نحن في الطريق (الخط البحري)تحديداً،تلفوني يرن،انه ماهر، وصل جثمان الوالد لتو،مطار عدن .!
حاضر انا قريب منكم الان ..
"نتيجةَ خطأً في الموعد"نُقل الجثمان لسيارات الإسعاف، وتحرك الجميع، دون توثيق كامراتنا للحظات الأخيرة من المهمة،وعدم وصولنا.

المفاجأة لم تكن هنا!
انا في طريق عودتي للبيت،الساعة تشير إلى الثالثة فجراً،
رسالة نصية تصل جوالي، عبارة عن ثلاثة كلمات فقط "بلغني أنكم تأخرتم"، يا الهي،أنه اللواء/مطهر الشعيبي،"عينٌ ساهره،وقلبٌ نابضٌ بالأمن"، شعرت بالفخر والأمان.
الأنموذج الأمني، بشجاعة يتخطئ حدود مهماته العملية، ويراقبها ، أشبهها برأي (مسؤولية الأب تجاه أبنائه،متابعة وطمئانينة ...).

حينها أدركت ،مدى إشادة المواطن التعزي ،بحنكة الشعيبي، وقدراتة الادارية، التي من شأنها خدمة، أمن الوطن والمجتمعات ..