ادبــاء وكُتــاب


17 يناير, 2018 11:31:36 ص

كُتب بواسطة : حسام درمان - ارشيف الكاتب


بدات مؤشرات الانهيار الكبير منذ اكتوبر الماضي .. وطبعا الحكومة من يومها مشغولة اما بادانة صاروخ الرياض او بمهاجمة الانتقالي ، او تعزية احمد علي و تهديد طارق صالح..

ولما وقع الفاس بالراس، وتذكر بن دغر ان الاقتصاد يقع في صميم مهامه كمسؤول ، شد حيله ونزل منشور يشحت فيه من التحالف ..
طيب شهرين لك بالرياض ايش تسوي ؟؟اليس من مهام الحكومة فرض شراكة حقيقية على دول التحالف؟ واين هي خططك المعدة مسبقا للتعامل مع ازمة متوقعة ومزمنة ؟

كل هذا غير مهم ، المهم هو تصدير موقف افتراضي استعراضي لمواكبة الحدث و للتنصل من المسؤولية.. رغم ان بن دغر هو من هندس قرار نقل المركزي و هو من قرر تعويم الريال وهذان هما العملان الرئيسيان وراء تسريع عجلة الانهيار..

بسبب سياسيات الشرعية التي حركتها غريزة الكره ورغبة التربح عوضا عن منطق العقل و حسابات المصلحة ، انحدرنا الى نقطة سنندم عليها جميعنا ، حتى تجار الحروب لن يستفيديوا من بلوغنا هذا الحد من الانهيار ..

التحالف العربي وحده من يملك مفاتيح الحل ، ولو ظرفيا، وهو ملزم به سياسيا واخلاقيا تجاه الشعب الذي يموت يوميا لحماية امنه القومي .. لكن جوهر المشكلة سيظل ماثلا وسوف يتفاقم طالما استمرت الحرب دون حسم اول حل ، وطالما استمرت السلطة الحاكمة في موقعها لا تخشى الاستبدال او المحاسبة..
كتب :حسام ردمان