ادبــاء وكُتــاب


25 ديسمبر, 2019 10:19:54 ص

كُتب بواسطة : مروان الجوبعي - ارشيف الكاتب


قرأت بيان الانتقالي والسلطة المحلية بالضالع .. بيان فضيحة لمجلس يدعي أنه سلطة أمر واقع ..
البيان يقول (وندعو الجهات الأمنية لملاحقت الجماعة التي استغلت الخطاب الديني الوسطي المعتدل)
بدل أن يوقفوا بوجه المحرضين ويحاسبوهم لأنهم الذين مهدوا للجريمة راحوا يبرروا لهم ويقولوا أن التحريض وسطي معتدل!!
لو لم يحدث التحريض لما حدثت الجريمة اصلا .. فكيف يسمي التحريض خطاب ديني وسطي؟؟؟
ساقط ساقط .. وأصبح شريك بالإرهاب



على الأقل يحترموا عقول الناس .. معيب ومخجل بحق عيدروس وبحقهم وبحق الجميع ما يتبجحون به عبر الإعلام انهم كلهم حكم عليهم بالاعدام وإنهم المناضلين والابطال قبل غيرهم.
تصريح اخو عيدروس الذي تصدر واجهة إحدى الصحف اليوم والذي يقول فيه إنه حكم عليه بالاعدام هو وأخوه مجرد كذبة .. قد يكون عيدروس صحيح لكن اخوه كاذب ولم يحدث له شيء.
هناك رفاق للزبيدي قدموا أكثر منه تضحيات وبعد أن تحقق النصر تم أزاحتهم من المشهد ليتصدر "الزبيدة" المشهد وحدهم بعد إقصاء وتهميش الآخرين!