ادبــاء وكُتــاب


16 مايو, 2019 08:33:19 ص

كُتب بواسطة : عادل حمران - ارشيف الكاتب


اوشكت الشمس على مغادرة الضالع ، والجميع يرتقب لحظات الافطار لم يكن في الشوارع القريبة سوى عدد قليل من الناس اغلبهم يرتدون بدلات عسكرية و أسلحة مختلفة الأطقم العسكرية تجوب الطريق و تتنقل بكل حرية فليس في الطريق سواها وعدد قليل من الدراجات النارية .

وصلنا الى آخر نقطة للحزام الأمني وما بعدها موقع تمركز المليشيات كان ثمة هدوء حذّر و عيون المقاومة ترصد حركات العدو اقتربت الى ركن عمارة قريبة لمشاهدة الوضع عن قرب امامي عدد من الجنود ارتفعت اصواتهم واحدهم يتهجم على الآخر " اسمع الكلام ، الدنيا رمضان ، لا تجادلني ، أتحرك من قدامي الآن ما اشتي اشوف صورتك " كان يتحدث بلغة غاضبة


اقتربنا منهم خير الدنيا جبهة و حرب مافيش داعي للصياح ايش معاكم ، اقترب احدهم نحوي وبدا يشرح لي " هذا ابني انا مستعد اصرف عليه ، يرجع البيت مافيش داعي نروح الجبهة كلنا ، انا مستعد أضحي بنفسي وهوه ينتبه على الاسرة " تسمرت وانا اسمع حديثهما الصياح كله كان سباق عن الجبهة اقتربت للابن محاولا إقناعه كلام ابوك صح وانت شباب المستقبل امامك ارجع والبركة بالحاضرين " .

ارتفع صوته نحوي انت مقرون تشتي اروح ليش انا حرمه ارجع البيت انا شباب والله ما ارجع الا حين تنتصر الضالع او اموت شهيد غير كذا احلموا ، أصحابي كلهم داخل الجبهة وتشتوا اطرحهم وروح ... اعقلوا .

كان المشهد غريب مش عارف اَي طرف يحتاج مساندتي ، كانت النفوس مضطربة و الابصار شاخصة نحو الجبهات وكلا يحاول إقناع الاخر على العودة و لم نفلح في إقناع اَي طرف استمر نقاشهما اكثر من 5 دقائق حتى تدخل خال الولد واقنع والده بالسماح له بالدخول معهم وبعدها رايتهم تقدموا نحو الخطوط الاولى توغلوا في الجبهة حتى اختفوا عن اعيننا وهناك وجدت عزيمة المقاتلين عالية و معنوياتهم مرتفعة ودعتهم ودعينا الله ان يكتب لهم النصر المبين وكلي ثقة و أمل اننا بهم سننتصر .... دعواتكم