ادبــاء وكُتــاب


20 يناير, 2019 02:57:11 ص

كُتب بواسطة : محمد مظفر - ارشيف الكاتب


كلما اظلمت وتهت عن قراءة سياسة المنطقة، جاءني ضوء من مدينة النور بمساحة 600 كيلومتر، جسر النور بطول 285 كيلو متر. مشروع عملاق بين جزيرة ميون جنوب الجزيرة العربية، وينتهي إلى الجهة المقابلة في أفريقيا، في دولة جيبوتي، قبالة مضيق باب المندب، في نهاية البحر الأحمر .
ثورة إقتصادية نوعية خطيرة، ربط آسيا بافريقيا...

حينها أعب عاصفة الحزم! أفهم رؤية 2030، وأتذكر كلام بن سلمان وأبتسم، عندما قال: نحن نتحكم بثلاث مضائق... بل حتى فوز ذا الوجه الشاحب ترمب...

تغييرات نوعية تبحث عن شركاء، الأمير محمد بن سلمان وأرماكو، مجموعة تنمية الشرق الأوسط السعودية برئاسة طارق بن لادن مقرها في دبي، العمودي أمبراطور أفريقيا، شركة نور سيتي الامريكية...

ونحن في تصنيم وأصنام! تكتلات مريضة، فكر سخيف ساذج. نتتابع خلف قصع فول، وشخصيات فاقدة لأي نوع من الأهلية الجسدية فما بالك بالقدرات العقليه. نعيش حالة تقزم والله المستعان.

لكن سأظل محافظاً على الأمل وسأتبعه، بجهد وعمل ولا أملك بينهما إلا حسن الظن بالله بانه خير معين.

بأعلى صوت للامير محمد بن سلمان وطارق بن لادن وترمب: أنا شريك وأملك رخصة قيادة لأعبر الجسر باقصى سرعة للوصول للجهة الاخرى.

محمد مظفر
الولايات العربية المتحدة
ولاية سهوة