ادبــاء وكُتــاب


07 يناير, 2019 01:02:34 م

كُتب بواسطة : عادل حمران - ارشيف الكاتب


العميد ابو بكر جبر قائد اختلط نضاله وعرقه بتراب هذا الوطن وقدم الكثير منذ بداية الثورة فجميع المحافظات الجنوبية تعرف هذا القائد الذي يحب العمل بصمت ولا يحب الظهور والهنجمة امام و سائل الاعلام ، رجل يحظى برصيد نضالي و اخلاقي واسع .

بعد الحرب مباشرة تم تكليفه بقرار رسمي بمهمة نائب مدير أمن العاصمة عدن وعمل في ضروف استثنائية ، عرض حياته للكثير من الخطر وكان يخرج بسيارته ومعه عاري واحد ، رجل متواضع و شجاع لا يحبذ المواكب ولا يرغب بصناعة بطولات مزيفة ، قلت له ذات مرة الوضع في عدن غير آمن وانت تتحرك بلا حراسة وتعرض حياتك للخطر رد قبلنا المنصب ونعرف كل المخاطر التي تحيط به لا تقلق الموت لاجل امن شرف عظيم .

ما زلت معجب باخلاق الرجل و علاقاته الجيدة مع الجميع ، حيث يعد وجه مقبول عند الجميع ، واستطاع حلحلة الكثير من الإشكاليات التي تواجه الامن في عدن ، وما زال يعمل لذات الغرض ويداوم يوميا في بيته و مكتبه والنَّاس تزوره افرادا و جماعات من اجل مساعدتهم حلحلة مشاكلهم ، ولا يجدون منه الابتسامة و التفائل باذلا كل قوته لمساعدة الجميع .

الحملة الممنهجة ضد العميد جبر غير بريئة تسعى للنيل من امن عدن ومن رجال الضالع بدليل اي غلط يرتكب يتم سب الضالع باكملها من قبل ادوات و مطابخ اعلامية خبيثة حلمها النيل من أبناء الجنوب و تحطيم الثقة التي بين الشعيب و قاداته .

الحملة الخبيثة نست كل الفاسدين وضلت تتبع كل الاشائعات بغرض النيل من امن عدن ، تستطيعون ان تسألوهم عن اراضي الدولة في العريش و البريقا وعن عمليات ردم البحر وعن نهب الاراضي و المباني الحكومية ومنحها بعقود مزورة لعيال القرية وتصرف بعدن وكأنها ملك ورثوها من اجدادهم .

عدن عانت و ما زالت تعاني و نحلم بان نشاهد جميع اللصوص يقفون امام القضاء لا تدافعون عن عدن بنفس مناطقي لأغراض سياسية خبيثة ، نريد وقفة ضد الفساد بجميع اشكاله و ألوانه بعيد عن الانتقائية المقيته ، عدن اكبر من الجميع ، وسوف تنتصر بأذن الله .

#عادل_حمران