ادبــاء وكُتــاب


07 ديسمبر, 2018 01:20:33 م

كُتب بواسطة : نور بنت قاسم السناني - ارشيف الكاتب


‏عَبّر أبي كاتباً في ورقةٍ بيضاء ( حُلوة الحلوات ) لم يخُنه التعبير ، لكنه عبرّ بأفضل مايملِك و بأفضل ماقد عبَّر بِه في ميلاد أمي اللذي لطالما لم يَعبُر بشكلٍ هادي إنه يعصِف بِ برُودته .. ننتظر هطول المطر فيَهطِل علينا حُب أُمي . ديسمبر يحظى بِفرحةٍ عارمه إنه يهطل بغزاره فا أنجَب أُمي فتُصبح و تَمسِي علينا دائما بالحُب بالفرح بالكثير من الامال كالمطر كحبّات البَرَد .
‏حنونه كمنظَر الغيّم ، دافئة كما لو اننا حول المَدفئه ، نورها يَسطُع كما لو أنها شمسٌ وقت الشروق .
‏تعطي كأنها المطر في يناير ، لونُها حلوٌ كما لو انني آرى اوراق الخريف .
‏أُحبها وأحب رغيفها و قهوتها البيضاء .
‏أُمي انتِ الخير وأعجز أن ارى غيركِ في ذلك .
‏ادامكِ دائماً حولنا ، حفظ الله أُمهات الجميع ورحِم من مات منهُنّ.
‏فطالما ودَدت لو اننها نقسِم اعمارنا لهُن
‏نعطيهم م تبقَى منّا .
‏نُعطيهم بهجَة ايامنا ، نُطبطب على ذكريات ايامهم اللتي لاتُشبهنا ، جيلُهم الطيّب لا يشبهُنا و عصرُنا لا يشبههم بتاتاً .
‏انهم يعاصروا لأجلنا يقضوا الوقت ليتأملوآ الوقت لأجلنا ، الآُمهات يرَون فينآ حلاوة الربيع ، وانا ارآهم بُستان وردِ اصفر .. لا بل أبيض ك قلُوبِهن .