ادبــاء وكُتــاب


05 ديسمبر, 2018 09:48:51 ص

كُتب بواسطة : محمد عباس الضالعي - ارشيف الكاتب






الدول الكبرى تعلم ان جماعة الحوثي هي جماعة مذهبية وطائفيه ومليشيات مسلحة وليس لديها رؤية مستقبلية لبناء دولة وتتبع ايران.. وصلت الى السلطة بدعم السلطة السابقة بما فيها مايسمى بالسلطة الشرعية.. ولكن الدول الكبرى لاترغب في هزيمة الحوثيين للاسباب التالية:

- التحالف السعودي الاماراتي يحارب ايران على ارض اليمن معتمدا على دعم الرئيس الامريكي ترامب.. هذا الرئيس يميني صهيوني متطرف لا يحترم الدول ولازعمائها ولا المواثيق الدولية.. ولهذا الدول الكبرى لا تسانده في هزيمة ايران نكاية به.. وترى ان على السعودية والامارات دفع ثمن تحالفهما مع ترامب في اليمن من خلال عدم تمكينهما من هزيمة الحوثيين.

- الدول الكبرى صمتت عن الحرب اربع سنوات واعترفت بما يسمى بالسلطة الشرعية ولكن هذه السلطة فاشلة وفاسدة ولم تحقق اي انتصارات عملية ولا سيما في الشمال.. ولا يمكن عودتها الى الحكم في عدن او صنعاء.

- الولايات المتحدة نفسها لاترغب في انهاء الحرب حتى تبيع اسلحتها على السعودية والامارات.

- الحرب في اليمن ينبغي ان تستمر مثلها مثل سوريا وليبيا والعراق بما يجعل السعودية والامارات يغرقان في اليمن.. حتى يجدان نفسيهما يطلبان النجدة من بريطانيا لاخراجهما من ورطتهما ويعترفان انها صاحبة الفضل في وجودهما كدول وليس امريكيا.

-  ترى الدول الكبرى في حالة هزيمة الحوثيين ان السلطة سوف تؤول الى حزب الاصلاح - جماعة الاخوان المسلمين الارهابية وجماعات القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية ممثلة بألوية العمالقة.. فبقية القوى السياسية غائبة عن المشهد السياسي.

- ترى الدول الكبرى ان الصراع الجاري في اليمن ليس بين سلطة شرعية وانقلابيين.. وانما بين اتباع الفكر الشيعي الايراني المتطرف واتباع المذهب الوهابي السعودي المتطرف.. ولكنها لا تعتبر الحوثين منظمة ارهابية بينما الطرف الاخر ارهابي.. وهناك عدة عوامل واسباب اخرى... وللحديث بقية.