ادبــاء وكُتــاب


06 نوفمبر, 2018 06:58:52 ص

كُتب بواسطة : خالد السنمي - ارشيف الكاتب



الذكريات تعيد نفسها والسنين تمر بسرعة قف إياك ان تتحرك اخلع نعالك هنا ماتوا واقفين مدافعين عن شرف المهنة وكرامة الوطن اخلع نعالك فـ الارض التي تمشي عليها مطهرة بدماء كوكبة من الشهداء الأبطال .

لم ننسى ذلك اليوم ولا تلك التضحيات الجسيمة التي قدمها رجال الأمن في عدن ، كانت معركة مصيرية ... كيف لا وهي كانت مع أشخاص غسلت عقولهم وتم تعبئتهم افكار و معتقدات خاطئة وبجانبها أحزمة ناسفة فلا خيار لهم سوى الموت لكن رجالنا كانوا اشجع منهم وقاتلوهم بكل قوة وشجاعة وانتصروا للوطن وللأمن و الأمان وللحياة بشكل عام .

شلال كان معنا بصوته وسلاحه وتوجيهاته فنحن نشحن قلوبنا من شجاعته و صموده  فكيف يخاف من قائده يسابق الجميع ويتقدم الصفوف الاولى بلا تردد ، وجوده على هرم الأمن حقق الكثير لهذه المدينة ووحدهم أعداء الوطن من يحاولون اعاقة رجال الأمن محاولين تشويه كل شيء وتقزيم الانجازات التي قدمنا لإجلها خيرة رجالنا وفدينا عدن بجماجم ابطالنا .

ورغم قبح الجريمة و وحشية القتلة إلا أن رجال البحث لم ينكسروا ولم يخضعوا فقد لملموا شتات أشيائهم و ذكرياتهم وجمعوا حطام مكاتبهم وفوق تلك الاطلال استعادوا العمل ، لم يمنحوا المجرمين فرصة لطمس جرائمهم السابقة ودفن ملفات سوداء ملطخة بالدماء فاستهداف البحث له ابعاد عميقة يدركها القتلة جيدا ، وهنا ارفع قبعتي احتراما للعميد ... صالح القملي و رفاقه نظير صمودهم و ثباتهم وجهودهم الحثيثة لإجل الوطن

تفاصيل كثيرة تقتحم قلبي الآن ولا مجال لسردها لكننا كلنا ثقة بأن رجال الامن يعملون بما يرضي الله ثم ضمائرهم باذلين
كل شيء لإجل عدن بأمكانيات بسيطة ويخوض حروب مع جهات كثيرة تسعى من اجل إفشاله مستغلين مكائن اعلامية هائلة ولكن الناس يدركون جيدا من يعمل لإجلهم .

في الذكرى الاولى لمعركة البحث الجنائي أعزي قادة الإمن في عدن و أسر الشهداء الأبطال الذين قدموا فلذات أكبادهم من اجل عدن و سلامتها نسأل الله ان يتقبلهم مع الشهداء و الصديقين ويسكنهم فسيح جنانه انه ولي ذلك والقادر عليه .

#خالد_السنمي